الاتحاد يدين الاعتداء على القنصلية الأمريكية في بنغازي

 بسم الله الرحمن الرحيم

“اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا” يدين الاعتداء على القنصلية الأمريكية في بنغازي

يعرب “اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا” عن إدانته للاعتداء الذي استهدف القنصلية الأمريكية في مدينة بنغازي الليبية، وأوقع ضحايا أبرياء، من بينهم السفير الأمريكي لدى ليبيا.

لا شكّ أنّ هذا الحادث المؤسف لا يمكن تبريره، فهو ينتهك الشرائع الدينية والمبادئ الأخلاقية والأعراف الدبلوماسية. كما أنّ هذا النمط من الاعتداء لا يمكن أن يعبِّر عن أخلاقيات الشعب الليبي، الذي كافح وقدّم التضحيات من أجل صناعة مستقبل أفضل لبلاده في ظلّ دولة القانون.

وينبِّه “اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا” إلى إنّ اقتراف إساءات مشينة بحقِّ المقدّسات الإسلامية من أيِّ جهة كانت، لا يمكن أن يبرِّر ارتكاب اعتداءات على السفارات وسفك دماء الدبلوماسيين، ففي ذلك تجاوز لتعاليم الإسلام التي تقرِّر حماية هؤلاء الرسل حتى في أوقات الحرب.

وإنّ الاتحاد إذ يعبِّر عن إدانته الشديدة لشتى صور الامتهان للمقدسات الإسلامية أو محاولات الإساءة للرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، فإنه يؤكد أنّ أساليب الاعتداء والعنف والترويع هي بكلّ تأكيد الاستجابة الخاطئة لتلك الإساءات وهي تذكي الأحقاد وتغذي الصور النمطية السلبية.

وإنّ “اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا” إذ يعزِّي حكومة الولايات المتحدة وشعبها وذوي الدبلوماسيين بسقوط هؤلاء الضحايا؛ فإنه يحثّ السلطات المسؤولة في ليبيا على اتخاذ كافّة الإجراءات والتدابير التي تكفل الأمان وتعزِّز دولة القانون وتحول دون تكرار مثل هذه الاعتداءات.

– بروكسيل، 12 سبتمبر 2012

اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا