تصريح صحفي عن الاستبداد والمحاكمات الجائرة في بنغلاديش

 تصريح صحفي عن الاستبداد والمحاكمات الجائرة في بنغلاديش

بروكسيل (2 يناير 2013) ـ أعرب رئيس اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا، شكيب بن مخلوف، عن قلقه لتفاقم الاستبداد السياسي في بنغلاديش، والتضييق المتصاعد على الحريات العامّة، وحملات الاعتقال بحقّ المتظاهرين سلمياً، والمحاكمات الجائرة للعلماء وروّاد الإصلاح والشخصيات العامّة.

وأبدى رئيس الاتحاد، في تصريحات له من بروكسيل، أسفه الشديد إزاء: “الأنباء والتقارير التي ترسم صورة قاتمة عن أوضاع حقوق الإنسان في بنغلاديش، عبر الاستبداد السياسي، والاعتقالات واسعة النطاق، والمحاكمات الصورية التي تفتقر لمعايير العدالة بحقّ شخصيات سياسية معارضة ورموز العمل الإسلامي المدني وروّاد الإصلاح في البلاد”. وتفيد التقارير الواردة من بنغلاديش أنّ شخصيات قيادية من المعارضة السياسية تواجه محاكمات تفتقر إلى معايير العدالة، ضمن ما يسمى محاكم جرائم الحرب.

وأدان شكيب بن مخلوف “الانتهاكات الجسيمة التي تتواصل بلا هوادة في بنغلاديش”، وطالب الحكومة والسلطات البنغالية “باحترام حقوق الإنسان والحريات الأساسية ورفع القيود عن النشاط المدني العام، وضمان المشاركة الشعبية الشفافة لمواطنيها كافّة، والكفّ عن كلّ أشكال القمع بحقِّهم”، كما قال.