الاتحاد: الاعتداءات الوحشية على مطار اسطنبول استهداف للعالم ككل

“اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا”: الاعتداءات الوحشية على مطار اسطنبول استهداف للعالم ككل
تلقى “اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا” بكثير من الأسى أنباء الاعتداءات الإرهابية المدانة بشدة على مطار أتاتورك الدولي في اسطنبول، مساء الثلاثاء، والتي أوقعت عدداً كبيرا من الضحايا من بلدان عدة.
ويندد الاتحاد بأقصى العبارات بهذه الأعمال الوحشية التي تستبيح أرواح البشر ودماءهم، وتسعى لضرب الأمان وترويع المجتمعات حتى في أيام شهر رمضان المبارك.
ويرى “اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا” أنّ هذه الاعتداءات الإرهابية لا تستهدف تركيا وحدها بل العالم ككل من خلال واحد من أهم موانئه الجوية الذي يربط بين القارات ويشتمل على تدفقات بشرية متنوعة من شتى البلدان.
ويعرب الاتحاد عن ثقته بأنّ سلسلة الاعتداءات الإرهابية المروعة التي استهدفت تركيا خلال الشهور الماضية لن تنجح في بث ثقافة الخوف أو تعطيل عجلة الحياة.
ويتقدم “اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا” إلى تركيا وشعبها برسائل التضامن والعزاء في هذا الموقف العصيب، ونشاطر ذوي الضحايا من تركيا وأنحاء العالم مشاعر الألم في هذا المصاب، سائلين الله عز وجل أن يرحمهم وأن يخفف آلام المصابين ويعجِّل بشفائهم، وأن يحفظ تركيا وشعبها من كل مكروه.
بروكسيل، 28 يونيو 2016
“اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا”

الاتحاد: نحترم إرادة البريطانيين وندعو إلى تعزيز الانفتاح بين أمم أوروبا

اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا”: نحترم إرادة البريطانيين وندعو إلى تعزيز الانفتاح بين أمم أوروبا 

تابع “اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا” الاستفتاء التاريخي الذي قرّر فيه البريطانيون الخروج من الاتحاد الأوروبي. ولا شكّ أنّ النتيجة تعني الكثير بالنسبة لبريطانيا ولأوروبا ككل. لقد أظهر الاستفتاء تحفظات شعبية جدية على واقع بعض السياسات، وهو ما ينبغي استلهام العبر منه وأخذه على محمل الجد من الأطراف المعنية، بما يضمن التقدم والرفاه للمجتمعات الأوروبية.

ومع كامل الاحترام لما قرره المصوتون في الاستفتاء الذي واكبه العالم أجمع، يعرب الاتحاد عن أمله في أن تحافظ بلدان أوروبا وشعوبها على الانفتاح وأن تعزز التواصل الإيجابي الفاعل ضمن أوروبا ومع العالم، مع نبذ التيارات المتطرفة وخطاب الانغلاق والكراهية. فقرار خروج دولة من عضوية الاتحاد لا ينبغي أن يُنشِئ حواجز بين الأمم والشعوب في أوروبا مهما حصل.

وإذ يؤكد “اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا” أهمية المكتسبات التي حققتها البلدان الأوروبية عبر مشروع الوحدة بمراحله المتعددة، فإنّ الرسالة التي بعث بها الاستفتاء تستدعي التوجه إلى تطوير الوحدة الأوروبية وعمل مؤسساتها وتنمية تواصلها مع المجتمعات المحلية نحو مستقبل مزدهر للأجيال القادمة.

بروكسيل، 24 يونيو 2016

اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا

الاتحاد: اغتيال جو كوكس استهداف للقيم والمبادئ التي دافعت عنها

“اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا”: اغتيال جو كوكس استهداف للقيم والمبادئ التي دافعت عنها

تلقى “اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا” بمشاعر الصدمة والأسى نبأ اغتيال النائب البريطانية جو كوكس المعروفة بمواقفها الإنسانية الشجاعة.
إنّ عملية القتل الشنيعة بحق عضو البرلمان البريطاني تكشف عن المدى الذي يمكن أن يبلغه خطاب الكراهية والأحقاد في المساس بالأمن الاجتماعي والحياة الديمقراطية.
ومن الواضح أنّ واقعة الاغتيال هذه هي بمثابة استهداف للقيم والمبادئ التي دافعت عنها جو كوكس، وهي أيضاً محاولة يائسة لترويع المجتمع وضرب الديمقراطية.
لقد أصبحت النائب جو كوكس اليوم رمزاً للالتزام الإنساني والمواقف المبدئية الشجاعة، ويتقدم “اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا” بخالص العزاء إلى ذويها ومحبيها ويشاطرهم أحزانهم في هذه الفاجعة التي لن تنسينا دورها ومواقفها النبيلة.
بروكسيل، 17 يونيو 2016
“اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا”