FIOE: نقف متحدين مع كنيسة St-Etienne-du-Rouvray ، حيث أن مذاهب المهاجمة هي انتهاك لكل القيم الدينية والإنسانية.

اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا: نقف متحدين مع كنيسة سانت إتيان دو روفراي ، حيث أن مهاجمة الحرمات هي انتهاك لكل القيم الدينية والإنسانية.

يدين اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا (FIOE) ، بأقوى العبارات الممكنة ، الهجوم الإرهابي الذي وقع يوم الثلاثاء ، 26 يوليو 2016 ، ضد كنيسة سانت إتيان دو روفاري ، في إحدى ضواحي مدينة روان شمال فرنسا ، حيث وقد قتل الكاهن ، وأصيب آخرون ، وتخويف مربي الكنيسة. يقف الاتحاد مع الاتحاد الكاثوليكي في هذا الوقت من الحزن ، مؤكدا موقفه المبدئي بأن العنف والإرهاب لا دين لهما ، وتواجه مثل هذه التهديدات الدنيئة تتطلب جهودا متضافرة للمجتمع بأكمله. لذلك ، يتم استدعاء جميع المكونات والقوى الحية للمجتمع للوقوف متحدين ضد محاولات نشر الانقسام والكراهية الطائفية.

وفي السياق ذاته ، يعرب الاتحاد عن قلقه العميق إزاء التطورات العنيفة الأخيرة في ألمانيا وفرنسا ، إلى جانب الخطاب السياسي والإعلامي ، الذي يتجاهل حقيقة أن المسلمين هم أيضاً ضحايا هذه الهجمات. هذا النهج غير الحساس في التعامل مع الوضع لا يخدم ، بأي شكل من الأشكال ، تماسك مجتمعاتنا الأوروبية في مواجهة التهديدات الإرهابية والهجمات الإجرامية التي تستهدفنا جميعًا بدون تمييز. ويؤكد الاتحاد مجددا تضامنه مع الشعب الفرنسي في هذه الحالة المؤلمة ، ويعرب عن عميق تعاطفه وتعازيه للضحايا وأسرهم ، ويتمنى للجرحى الشفاء العاجل.

بروكسل ، 26 يوليو 2016
اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا

الاتحاد: نستنكر بشدة اعتداء “ميونخ” الإجرامي

اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا: نستنكر بشدة اعتداء “ميونخ” الإجرامي
يتابع “اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا” ببالغ القلق والأسى الحادث المؤلم الذي وقع بمدينة “ميونخ” الألمانية مساء اليوم الجمعة (22 يوليو 2016)، وأسفر عن سقوط عدد من الضحايا. ويستنكر الاتحاد بأشد العبارات هذه الجريمة الدنيئة أياً كان مرتكبوها، معرباً عن تضامنه مع الشعب الألماني ضد تلك الاعتداءات الهمجية التي تستهدف الأبرياء، ومؤكداً على ثقته في متانة تماسك المجتمع الألماني بكافة أطيافه، مع أهمية ضبط النفس في تلك اللحظات الحرجة، كما يتقدم الاتحاد بالتعازي لذوي الضحايا الأبرياء في هذا المصاب الأليم، متمنياً الشفاء العاجل لجميع المصابين.
بروكسيل، 22 يوليو 2016
اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا

الاتحاد يحيي وقفة الشعب التركي مع الديمقراطية ويستنكر محاولة الانقلاب عليها

 اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا يحيي وقفة الشعب التركي مع الديمقراطية ويستنكر محاولة الانقلاب عليها

يعبّر اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا عن كامل تضامنه مع الشعب التركي الحرّ وحكومته المنتخبة ديمقراطياً، ويدين بأشد العبارات المحاولة الآثمة للانقلاب على إرادته، وتقويض المؤسسات الدستورية في هذا البلد المحوري لاستقرار المنطقة والمجتمع الدولي.
كما يحيى الاتحاد صمود الشعب التركي في ليلة الكرامة، ووقوف كافة مكوناته وقواه المدنية والسياسية على اختلافها في مواجهة هذا الانقلاب الغاشم، وهو ما يقدّم درساً ملهماً وعظيماً، ويؤكد عمق الوعي والتمسك بقيمة الحرية لدى الجماهير والنخب على السواء. إن الشعوب التي ذاقت طعم الحرية، ورسمت بأرواحها طريق الكرامة، وأقامت دولة المؤسسات والقانون، لا يمكنها أن تفرّط في ذلك مهما كانت ذرائع المتآمرين على مستقبل أجيالها.
ويتقدم الاتحاد في هذا الصدد بأحرّ التعازي لذوي الضحايا من الجنود البواسل الذي انحازوا لخيار الشعب ودافعوا عنه، متمنياً عاجل الشفاء للجرحى، ودوام الاستقرار والتقدّم لتركيا.
بروكسل، 16 يوليو 2016
اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا

الاتحاد: ما جرى في “نيس” عمل إجرامي بشع ضد الإنسانية

بسم الله الرحمن الرحيم
“اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا”: ما جرى في “نيس” عمل إجرامي بشع ضد الإنسانية
 
تابع “اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا” بأسى بالغ الفاجعة التي وقعت بمدينة “نيس” الفرنسية مساء أمس الخميس (14 يوليو 2016)، والتي أسفرت عن أعداد كبيرة من الضحايا الأبرياء من مختلف الديانات والأعراق، معرباً عن تضامنه مع الشعب الفرنسي في وجه تلك الأعمال الإجرامية.
 
إن فداحة جريمة القتل الجماعي الشنيعة، التي استهدفت الأبرياء – في يوم له رمزيته لدى الأمة الفرنسية، لتؤكد أهمية إظهار التماسك المجتمعي، والتضامن في وجه هذه التهديدات الدنيئة، التي تستهدف النيل من معنويات الشعب الفرنسي بكل أطيافه، وتسعى لبثّ الفزع والفرقة بين مكوناته.
 
ويعبّر “اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا” عن تضامنه مع أهل مدينة “نيس” والشعب الفرنسي في هذا المصاب الأليم، كما يتقدم بالتعازي لذوي الضحايا الأبرياء، متمنياً الشفاء العاجل للمصابين.
 
بروكسيل، 15 يوليو 2016
اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا