بيان صحفي بخصوص مأساة حلب

بيان صحفي

بسم الله الرحمن الرحيم

اتحاد المنظمات: عجز المجتمع الدولي عن وقف إبادة حلب عار في تاريخ الإنسانية

يتابع “اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا” ببالغ الأسى الأخبار المفجعة التي ترد من حلب، حيث يقضي الأبرياء كل لحظة تحت جحيم أسلحة الفتك المحرمة دولياً، بينما يسقط الناجون منهم فريسة لحقد مليشيات طائفية ترتكب بحقهم أبشع المذابح، لا يسلم منها طفل ولا امرأة ولا جريح. وإزاء تلك الفواجع لا نرى إلا الفشل والصمت والعجز الدولي، حيث يصمّ الجميع أسماعهم عن صرخات آلاف المحاصرين، ولا تشفع المشاهد المروعة لبراءة مزقها القصف أو دفنها تحت الركام لإنقاذ من تبقى منهم.

إن ما تشهده حلب هو جرائم حرب متعمدة يشنها النظام السوري وحلفاؤه، مما يستدعي التدخل الفوري لوقف تلك المأساة، وممارسة أكبر قدر ممكن من الضغط لضمان إنفاذ الهدنة التي أعلنت، وإنقاذ من بقي من الأحياء بتوفير الحماية اللازمة لهم في ظل وضع إنساني كارثي تحت حصار مطبق.

 ويناشد الاتحاد ما بقي من ضمائر أحرار العالم وعقلاءه، وأصحاب القرار حيثما كانوا، وكافة المؤسسات الدولية ذات الصلة من أجل التحرك العاجل ووقف جرائم الإبادة الجماعية التي حرّمتها كافة الشرائع السماوية والاتفاقيات الدولية.

كما يدعو الاتحاد مؤسساته الأعضاء خاصة، والمؤسسات الإسلامية، والمجتمع المدني الأوروبي عامة إلى توحيد الجهود لتقديم الدعم اللازم والتخفيف من مأساة أهلنا في حلب من خلال:

 – التحرك لدى الجهات الحقوقية والسياسية والدبلوماسية لتقوم بدورها لوقف هذه المأساة

– تقديم الدعم الإغاثي اللازم والعاجل للمحاصرين والمشردين عبر المؤسسات العاملة

– توحيد خطبة الجمعة لهذا الأسبوع على مستوى أوروبا وتخصيصها لدعم حلب

ويستمر الاتحاد في متابعة مستجدات الموقف، مع السعي إلى تضافر الجهود وتكاملها حتى وقف هذه المأساة الإنسانية التي باتت تجلل جبين البشرية جمعاء بعار لن يغفره التاريخ على مر الأجيال.

“اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا”

بروكسل، 14 ديسمبر 2016

من أجل: ندين بشدة الهجوم الإرهابي على الكاتدرائية القبطية في القاهرة

بيان صحفي:
FIOE: نحن نؤيد بشدة الهجوم الإرهابي على الكاثدرائية القبطية في القاهرة.

استهداف الدول الجزرية هو انتهاك لجميع القيم الدينية والانسانية

نحن ، بصفتنا اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا (FIOE) ، شعرنا بحزن عميق لسماع الهجوم الإرهابي الذي وقع يوم الأحد (11 ديسمبر 2016) ، ضد الكاتدرائية القبطية في القاهرة ، مصر ، حيث قُتل 23 شخصًا ، وجُرح حوالي 50 شخصًا ، ومعظمهم من النساء والأطفال من بين قاطني الكنيسة تعرضوا للترهيب. وتأكيداً على موقفه المبدئي المتمثل في أن الإرهاب لا دين له ، فإن FIOE يدين هذا الهجوم الشنيع بأقوى العبارات الممكنة. وفي الواقع ، يجب إدانة أوجه السلوك المرتدة التي تنتهك حياة البشر ومحاولة تقويض الأمن وترهيب المجتمعات.

وفي السياق ذاته ، يدعو الاتحاد العالمي للاتصالات (FIOE) جميع مكونات المجتمع المصري إلى الوقوف في وجه أي مشروع يسعى إلى تقسيمها ونشر الكراهية بين المواطنين ، في مجتمع لم يسمح أبداً للطائفية أو أي نوع من التمييز في تاريخه الطويل. ويشدد الاتحاد أيضا على أهمية الجهود المتضافرة التي تسعى إلى تحقيق الاستقرار والتماسك الاجتماعي لمواجهة الهجمات غير المسبوقة ضد المجتمع بأسره.

يؤكد الاتحاد على تضامنه مع الشعب المصري ، وخاصة مع الكنيسة القبطية ، في هذا الوقت من الحزن ، ويعرب عن عميق تعاطفه وتعازيه لأسر الضحايا الأبرياء ، ورفاقهم مع خسارتهم المدمرة ، ويتمنى للجرحى الشفاء العاجل.

بروكسل ، 12 ديسمبر 2016

اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا

بيان صحفي حول الاعتداء على الكاتدرائية القبطية في القاهرة

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان صحفي

نستنكر بشدة الاعتداء الإرهابي على الكاتدرائية القبطية

واستهداف دور العبادة انتهاك لكافة القيم الدينية والإنسانية

تلقى “اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا” بكثير من الأسى أنباء الاعتداء الإرهابي الذي وقع يوم الأحد (11 ديسمبر 2016) على الكاتدرائية القبطية في القاهرة، وأسفر عن مقتل 23 وجرح نحو 50 من الأبرياء فضلاً عن ترويع روّادها من النساء والأطفال.

ويستنكر الاتحاد هذا الاعتداء بأشد العبارات، مندداً بتلك الأعمال الوحشية التي تستبيح أرواح البشر ودماءهم، وتسعى لنشر الفتنة في المجتمعات، مؤكداً على موقفه المبدئي أن الإرهاب لا دين له. كما يدعو الاتحاد كافة مكونات المجتمع المصري إلى الوقوف صفاً واحداً ضد محاولات بث الفرقة والكراهية بين أبناء البلد الواحد، الذي لم يسمح ببروز النزعات الطائفية أو التفرقة على أي أساس عبر تاريخه المديد. ويؤكّد الاتحاد أهمية تضافر الجهود المخلصة التي تنشد الاستقرار والتماسك المجتمعي في وجه تلك الاعتداءات الإجرامية التي تستهدف الجميع.

وإذ يجدد الاتحاد تضامنه مع الشعب المصري كله، ومع الكنيسة القبطية خاصة في هذا المصاب الأليم، فإنه يتقدم بالتعازي لذوي الضحايا الأبرياء ويشاطرهم مشاعر الألم، متمنياً عاجل الشفاء لجميع الجرحى والمصابين.

بروكسيل، 12 ديسمبر 2016

اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا

“FILE” يدين الهجمات الإرهابية البشعة في اسطنبول

بيان صحفي:

“FIOE” يدين هجمات الإرهاب في هاينان

يندد اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا (FIOE) بالهجمات الإرهابية الشنيعة التي شهدها مركز مدينة اسطنبول مساء السبت (10 كانون الأول / ديسمبر 2016) ، وأسفر عن عشرات الضحايا من ضباط الشرطة والمدنيين على حد سواء.

يعبر الاتحاد عن تضامنه مع الشعب التركي في هذه الكارثة ، ويؤكد من جديد ثقته بقدرة تركيا على التغلب على مثل هذه المحاولات اليائسة للتأثير على أمنها واستقرارها ، وأنها ستواصل التقدم نحو الرخاء والدفاع عن الديمقراطية وسيادة القانون على الرغم من كل المخاطر والتحديات.

ويعرب اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا عن تعازيه العميقة للشعب التركي والحكومة ، وكذلك لأسر الضحايا الأبرياء لمثل هذا الهجوم الوحشي ، ويصلي للجرحى من أجل الشفاء العاجل.

بروكسل ، 11 ديسمبر 2016

اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا