الاتحاد يستنكر بشدة الهجوم الإرهابي في باريس

يستنكر “اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا” بأشد العبارات الاعتداء الإرهابي الذي وقع الخميس (20 إبريل 2017) وسط العاصمة الفرنسية باريس، وأسفر عن مصرع شرطي وإصابة آخرين.

ويؤكد الاتحاد على موقفه المبدئي أن الإرهاب لا دين له، وتستلزم مواجهته تضافر كافة الجهود. داعياً المجتمع الفرنسي وقواه الفاعلة إلى الوقوف صفاً واحداً في وجه محاولات بث الفرقة والكراهية بين أطيافه، والتصدي لتلك التهديدات التي تستهدف الجميع.

وإذ يجدد الاتحاد تضامنه مع الشعب الفرنسي في هذا المصاب، فإنه يتقدم بخالص التعازي لذوي الضحايا الأبرياء، متمنياً عاجل الشفاء لجميع المصابين.

بروكسيل، 21 إبريل 2017
اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا

الاتحاد يستنكر بشدة اعتداء ستوكهولم الإرهابي

يتابع “اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا” ببالغ القلق والأسى تطورات الحادث المؤلم الذي وقع وسط العاصمة السويدية ستوكهولم يوم الجمعة (7 إبريل 2017)، وأسفر عن سقوط 4 ضحايا وجرح حوالى 15 آخرين.

ويستنكر الاتحاد بأشد العبارات هذه الجريمة الدنيئة، معرباً عن تضامنه مع الشعب السويدي ضد تلك الهمجية التي تستهدف حياة الأبرياء في بيئة عرفت دوماً بثقافة التعايش السلمي والاستقرار.

كما يؤكد “اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا”على ثقته في تماسك المجتمع السويدي بكافة أطيافه، وعلى أهمية التضامن في تلك اللحظات الحرجة. ويتقدم الاتحاد بأحرّ التعازي لذوي الضحايا الأبرياء في هذا المصاب الأليم، متمنياً الشفاء العاجل لجميع المصابين.

بروكسيل، 8 إبريل 2017
اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا

الاتحاد يدين بشدة الهجوم الإرهابي في مدينة سان بطرسبورغ

ندّد “اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا” بشدة بالتفجير الذي وقع بمدينة سان بطرسبورغ الروسية، اليوم الإثنين 3 إبريل 2017، موقعاً العديد من الضحايا الأبرياء ما بين قتيل وجريح، وأعرب عن تضامنه مع شعبها في وجه الإرهاب وأعماله الإجرامية.

واستنكر “اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا” بأقصى العبارات هذا الاعتداء الإرهابي الذي تحدثت التقارير عن وقوعه في محطة لقطار الأنفاق. كما يشاطر الاتحاد شعب روسيا شعورهم بالألم في هذا المصاب، ويتقدم بالتعازي لذوي الضحايا الأبرياء متمنياً الشفاء العاجل للمصابين.

بروكسل في 3 إبريل 2017 
“اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا”

الاتحاد: قصف خان شيخون بالكيماوي جريمة حرب ضد الإنسانية

يستنكر “اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا” بأشد العبارات تلك الجريمة البشعة التي شهدتها مدينة خان شيخون بريف إدلب شمالي سوريا، والتي تعرضت اليوم الثلاثاء (4 إبريل 2017) لهجوم كيماوي جبان أسفر عن سقوط مئات الضحايا. وبينما يشاهد العالم منذ سنوات ما يقترفه النظام السوري والقوات المتحالفة معه من فظاعات عبر تعمّده قصف التجمعات السكانية والمرافق الصحية والمدنية بمن فيها من الأبرياء، جاءت اليوم صور قصف الأطفال والنساء والأبرياء بالسلاح الكيماوي لتزيد المشهد صدمة وألماً، وتضيف جريمة حرب لسجل نظام وحشي فاقد للشرعية.

لم تعد كلمة استهجان كافية للتعبير عن الصمت المخزي أمام تلك الفظائع التي ترتكب تحت سمع وبصر المجتمع الدولي، الذي يقف مكتوف اليدين دون أي تحرك جاد لوقف عمليات الإبادة والتدمير الواسع التي تستهدف ذلك البلد المنكوب. كما لا يمكن للعالم أن يستمر في التهاون مع تلك الانتهاكات المتواصلة دون وضع نهاية لهذه المأساة وتوفير حماية حقيقية لشعب عريق بات بسبب تلك الجرائم المستمرة مشرداً في أصقاع الأرض.

ويستحث “اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا” مؤسسات المجتمع الدولي المعنية على القيام بواجبها الأخلاقي لوقف تلك المأساة، وفتح تحقيق دولي مستقل في هذه الجريمة، مع اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لوقف جرائم الإبادة المتواصلة. كما يدعو كافة الهيئات الإنسانية إلى تقديم المساعدات الطبية والإغاثية للمتضررين في أسرع وقت ممكن، مع تطوير التضامن المدني والحقوقي مع الشعب السوري في محنته.

ويجدد الاتحاد تضامنه مع أهالي خان شيخون وشعب سوريا عامة في هذه المحنة، كما يتقدم بأحرّ التعازي لذوي الضحايا الأبرياء ويشاطرهم مشاعر الألم، متمنياً عاجل الشفاء لجميع الجرحى والمصابين.

بروكسل في ٤ إبريل 2017
“اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا”