الاتحاد يستنكر بشدة الاعتداء الإرهابي على مسجد الروضة بسيناء

تلقى “اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا” ببالغ الأسى أنباء الاعتداء الإرهابي الأثيم الذي وقع أثناء صلاة الجمعة (24 نوفمبر 2017) على مسجد الروضة بشمال سيناء المصرية، وأسفر عن مقتل وإصابة ما يزيد على 300 شخص بينهم عدد من الأطفال الأبرياء، فضلاً عن ترويع المصلين وانتهاك قدسية بيوت الله.

ويندد الاتحاد بهذا العمل الإجرامي الجبان، مستنكراً دوافعه الدنيئة التي تستهين بالأرواح والدماء، وتسعى لنشر الكراهية والفتنة، من خلال استهداف دور العبادة التي بدأت بالكنائس وها هي الأن تطال المساجد وروادها الآمنين، وتعمل على نشر الفوضى واستعداء المجتمعات بمختلف أطيافها، مما يؤكد أن هذا الإرهاب لا دين له.

كما يدعو الاتحاد كافة مكونات المجتمع المصري إلى الوقوف صفاً واحداً ضد محاولات بث الفرقة والانقسام بين أبناء البلد الواحد، مؤكداً على أهمية تضافر الجهود المخلصة التي تنشد الاستقرار والتماسك المجتمعي وحماية القيم الإنسانية الأساسية، في وجه تلك الاعتداءات الوحشية وتداعياتها.

وإذ يجدد الاتحاد تضامنه مع الشعب المصري في هذا المصاب الجلل، فإنه يتقدم بخالص التعازي لذوي الضحايا الأبرياء، متمنياً عاجل الشفاء لجميع الجرحى والمصابين.

بروكسيل، 24 نوفمبر 2017
اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا