الاتحاد يطالب بالحرية لمليون معتقل مسلم في معسكرات أيديولوجية صينية

يُعرب “اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا” عن صدمته للتقارير المتزايدة عن وجود معسكرات اعتقال جماعية تحتجز فيها السلطات الصينية قرابة مليون مسلم لفرض قناعات وسلوكيات بصفة قسرية عليهم.

 

ويشير الاتحاد إلى أنّ ما يسمى “معسكرات إعادة التربية” هذه تتناقض مع كرامة الإنسان وحريته وحقوقه الأساسية، ولم يكن بالوسع تصوّر وجودها في عالمنا اليوم أساساً.

 

وبالنظر إلى التقارير المتضافرة عن هذه المعسكرات واعتراف السلطات الصينية بوجودها؛ يؤكد الاتحاد أنّ الاحتجاز القسري لقرابة مليون إنسان من غربي الصين لفرض برنامج أيديولوجي وسلوكي معيّن عليهم بالإكراه ومحاولة غسيل أدمغتهم وتغيير معتقداتهم هو أمر صادم، ولا يمكن لعالمنا أن يتهاون معه.

 

ويعبِّر “اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا” عن انشغاله البالغ بمعاناة هذه الأعداد الغفيرة من المحتجزين تحت ستار من التعتيم وما تقاسيه أسرهم التي انتُزِعوا منها من آلام، بما يشير إلى أنّ الأضرار التي تتسبّب بها هذه الانتهاكات واسعة للغاية وجسيمة الأثر.

 

ويعرب الاتحاد عن تضامنه مع هذه الأعداد الغفيرة المعتقلة وذويهم، ويطالب السلطات الصينية بالكفّ الفوري عن هذه السياسة المرعبة وسياسات القهر الثقافي كافة، وإغلاق هذه المعسكرات المشينة وإطلاق سراح المحتجزين بلا إبطاء وإعادة الاعتبار لهم. ولا شكّ أنّ قضية كهذه تقتضي تحرّكاً سريعاً وجاداً من المجتمع الدولي، بما فيه الاتحاد الأوروبي ودوله الأعضاء ومنظمة التعاون الإسلامي ودولها الأعضاء، لتجريم سياسة الاعتقال الجماعي في معسكرات أيديولوجية ووضع حدّ لها وفتح تحقيق دولي مستقلّ بشأنها.

 

بروكسيل – في 31 أكتوبر 2018

اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا

آخر الأخبار...

في 8 و9 ديسمبر.. مؤتمر شبابي إسلامي جديد في العاصمة الألمانية

تحت رعاية المؤسسة الشبابية في برلين، وهي إحدى مؤسسات التجمع الإسلامي في ألمانيا، يقام مؤتمر YouCon الخامس من نوعه، وذلك في الفترة ما بين 8 و9 كانون الأول/ديسمبر المقبل. المؤتمر يأتي تحت شعار:  المسلم المسافر.. من …

مواقع تابعة وصديقة

رسائل رئيس الاتحاد

مختارات مصورة

بيانات

إعلانات

حقوق النشر محفظة © اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا