هيئة مسلمي المجر

 

تأسست هيئة مسلمي المجر في 22 سبتمبر 2000 ميلادية امتداداً لاتحاد الطلبة المسلمين أول مؤسسة إسلامية في المجر والذي تأسس في 1987 ميلادية ومستفيدةَ من خبراته الدعوية.

 

تهدف هيئة مسلمي المجر إلى تسهيل مزاولة الشعائر الدينية للمسلمين سواء كانوا من المجريين أو من الوافدين لذلك فهي تقوم على توفير المناخ الثقافي والاجتماعي الذي يساعد المسلمين ويحثهم على التمسك بهويتهم الاسلامية مع القيام بدورهم الإيجابي والفعال في المجتمع المجري.

 

الرؤية:

 

مؤسسة رائدة تمثل المسلمين وتعتبر المرجع الرئيسى عن الإسلام والأكثر مصداقية في المجر.

 

رسالة الهيئة:

 

السعي لبناء الشخصية الإسلامية المعتدلة (المتكاملة) من خلال تقديم الخدمات التى تعين المسلمين على مزاولة شعائرهم و التعريف بالإسلام وثقافته من خلال التفاعل مع قضايا المجتمع المختلفة.

 

الأهداف:

 

تحرص هيئة مسلمي المجر على تحقيق رؤية استراتيجية محددة تعمل على تحقيقها من خلال برامجها ومشروعاتها ووفق خطط  زمنية منضبطة.

وأهم هذه الغايات والأهداف التي تصبو إلى تحقيقها:

 

– بناء الشخصية الإسلامية المعتدلة.

– التعريف بالإسلام .

– تطوير موارد الهيئة والعمل على ديمومتها واستقرارها.

– تطوير الوسائل وآليات العمل بما يساعدها على تحقيق أهدافها.

 

التوجهات العامة:

 

– الانفتاح على جميع شرائح المجتمع.

– التواصل مع الآخر واعتماد مبدأ الحوار والمجادلة بالتي هي أحسن.

– اعتماد الوضوح والمتابعة والمساءلة أساسا تقوم عليه البرامج والأنشطة.

– الحرص على الإبداع والتجديد بوصفهما من أهم أسباب التميز والنجاح.

– التدرج والتوسع بمجالات العمل والأنشطة، مع الحرص على احترام التخصص لتجويد الأداء.

توظيف الكفاءات المتميزة، مع مراعاة مواءمة التوظيف لاحتياجات العمل.

– تنمية مهارات وقدرات موظفي الهيئة.

– تبنٍّي أساليب الإدارة المناسبة في العمل.

 

الأهداف العامة:

 

– توفير المكان الملائم للمسلمين لأداء شعائرهم الدينية.

– تنظيم برامج تساعد المسلمين على الاندماج من أجل أن يكونوا مواطنين صالحين نافعين

– تعليم أبناء المسلمين الدين والثقافة الإسلامية باللغتين العربية والمجرية

– توجيه وإرشاد المسلمين بأمور دينهم والتعايش مع المجتمع على منهج الوسطية

تنظيم دروس ومحاضرات متنوعة للمسلمين وللباحثين عن الإسلام

– توثيق الصلة بين المسلمين بكل أطيافهم، وبين الجمعيات والهيئات الإسلامية العاملة في المجر وكذا المؤسسات المدنية الحكومية من أجل حصول المسلمين على حقوقهم المشروعة قانونيا.

 

ما حققته الهيئة…

 

بفضل الله فإن هيئة مسلمي المجر منذ نشأتها وهي تشغل دوراً مهماً يتزايد يوماً من خلال برامجها وأنشطتها التي يستفيد منها بشكل متزايد المسلمون في المجر وكذلك الباحثون عن الإسلام.

 

تمتلك هيئة مسلمي المجر أكبر مسجد في بودابست حتى الآن والذي تقام في العديد من البرامج الثقافية والاجتماعية إضافة إلى الصلوات الخمس والجمع. يصل عدد المستفيدين من نشاطات الهيئة وخدماتها ومن موقعها على الانترنت وكتبها إلى حوالى 25-50 ألف مستفيداً سواء كان مسلماً أو غير مسلم.

 

هذا وقد لاقت الكتب التي تترجمها وتوزعها الهيئة نجاحا كبيراً مثل كتاب نظام الحياة في الإسلام وكتاب شخصية المسلم كما يصوغها الكتاب والسنة وكتاب الطريق إلى الإسلام وكتاب شرح الأربعين النووية وكتاب الإسلام للأطفال وكتاب الصلاة وكتاب طريق الإيمان وكتاب مبادئ الإسلام، وكتاب حصن المسلم وكتاب الصوم وكتاب الحج وكتاب الزكاة بالإضافة إلى العديد من الكتيبات والمطويات الصغيرة التي تتحدث عن مواضيع تتعلق بالإسلام.

 

ويقوم العاملون في الهيئة ومتطوعيها بإعداد المواد والملازم التي تتعلق بدراسة اللغة العربية والقرآن والعلوم الديينة للمسلمين الجدد والباحثين عن الإسلام، وفي كل يوم سبت هناك مدرسة النور لتحفيظ القرآن الكريم وتعليم اللغة العربية والعلوم الشرعية التي تقوم بمهمة تدريس النشء على أحدث المناهج التى تعدها أشهر دار نشر اسلامية فرنسية. هذا وقد نظمت الهيئة للجيل الجديد من أبناء المسلمين حتى الآن مايقارب ال27 مخيم شبابي.

 

تنظم الهيئة كذلك ندوات ثقافية ومؤتمرات وتستقبل العلماء والدعاة من شتى أقطار العالم الإسلامي وتقوم بعمل المعارض الإسلامية للتعريف بالإسلام وحضارته.

 

الأنشطة الرئيسية:

 

– تأمين أماكن لأداء الصلوات الخمس والجمعة.

– تنظيم فريضة الحج.

– إجراء عقود الزواج ,ترتيب الولائم.

– ترتيب عملية دفن الموتى.

– اعداد المطويات والكتب والمجلات الإسلامية

– المشاركة في مؤتمرات الحوار بين الأديان (منتدى التعاون بين الأديان العالمية، وأصبحت الهيئة فيما بعد عضوا مؤسسا لمجلس الأديان الشرقية المعترف به).

– تعليم اللغة والدين والثقافة الإسلامية.

– الاهتمام بالموهوبين من أبناء المسلمين.

– تنظيم المخيمات للأطفال والشباب والطلاب.

– تنظيم اللقاءات الدورية للمسلمين مثل: لقاء المسلمين الناطقين بالمجرية، واللقاء النسائي الشهري، ولقاء الطلاب، ولقاء المسلمات الأسبوعي بمايعرف بلقاء قهوة المساء.

– تنظيم البرامج الترفيهية.

– تنظيم المعارض النوعية للتعريف بالإسلام.

– العناية بموقع الهيئة على الانترنت وعلى مواقع التواصل الاجتماعي.

– التعريف بالاسلام للمجتمع المجري من خلال المحاضرات واللقاءات الشخصية والإجابة على تساؤلات الباحثين عن الإسلام عن طريق الايميل أو كتابة المقالات والظهور المميز في الاعلام المجري.

– نشر خطب الجمعة عن طريق الانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي.

– مساعدة طلبة الجامعة و الدراسات العليا – الماجستير الدكتوره- في كتابة ومراجعة أطروحاتهم عن الإسلام وتشجيعهم على ذلك.

– استقبال الوفود التي تزور الهيئة.

– ترتيب وتجهيز الإفطارات في شهر رمضان كاملاً.

– تأمين وترتيب مصلى العيد بما في ذلك توفير الطعام والألعاب للأطفال يوم العيد.

 

قضايا المجتمع:

 

وللتفاعل أكثر مع قضايا المجتمع، تقوم الهيئة بما يلي:

 

– برنامج لقاء الجيران وتوطيد العلاقة معهم.

– مساعدة الفقراء المسلمين وغير المسلمين سواء كانت مساعدات عينية أو نقدية.

– ترتيب لزيارة السجون حسب الاستطاعة.

– إرسال معونات عينية وكتب دينية للمسلمين المسجونين.

– التفاعل مع القضايا الهامة في المجتمع المجري والمساهمة فيها.

 

فروع الهيئة:

 

لهيئة مسلمي المجر ثلاثة فروع غير مركزها الرئيسي: مسجد الهدى في الحي الثامن في العاصمة بودابست و فرع مدينة سجد ومدينة بيتش ولها ممثلية في مدينة شالقوتريان. ويصلي المسلمون في مدينة بيتش صلاة الجمعة في جامع ياكوفالي حسان باشا الأثري الذي بني في عهد العثمانيين ما بين القرنين السادس عشر والسابع عشروالذي تم تحويله إلى متحف.

 

الموقع الإلكتروني: www.iszlam.com

 

الصفحة على فيسبوك (هنا)

 

مواقع تابعة وصديقة

رسائل رئيس الاتحاد

مختارات مصورة

بيانات

إعلانات

حقوق النشر محفظة © اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا