العلاقات والمواطنة والمشاركة

يسعى «اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا» إلى النهوض بمشاركة مسلمي أوروبا ومؤسساتهم في الشؤون العامة وتنمية علاقتهم الإيجابية مع مكونات مجتمعاتهم الأوروبية. فالاتحاد يعمل على تطوير مساهمة المسلمين في خدمة الصالح العام، والتواصل الإيجابي مع صانعي القرار في الحياة العامة، انطلاقاً من حقوق المواطنة وواجباتها، وأخذاً بعين الاعتبار الثقافة والتقاليد السائدة في الساحات الأوروبية، وتمثّلاً لقيم الإسلام والصدور عنها، مع السعي للتعبير عن التوجّهات الإسلامية التي فيها الصالح العام.

 

ومن خلال حرصه على تعزيز المواطنة الصالحة؛ يشجِّع الاتحاد مسلمي أوروبا ومؤسساتهم على التعبير الناضج عن تصوّرات الوجود المسلم واحتياجاته ومطالبه بطريقة بنّاءة وتفاعلية، وتعزيز الحضور الإيجابيّ للمسلمين في مجتمعاتهم الأوروبيّة وتفاعلهم مع الشأن العام فيها، مع تدعيم قيم الوفاق والحوار والسلم المجتمعي، ومكافحة آفات الشقاق ونزعات الخصام.

 

ويدعم الاتحاد فتح قنوات الحوار وتفعيل خطوط التواصل والتعاون في الساحة العامة سواء في النطاق الأوروبي الموحّد أم في نطاق البلدان الأوروبية كل على حدة، مع توفير الأجواء المساعدة على مشاركة المسلمين وتعزيزها في شتى المجالات الإيجابية، ودرء الإسلاموفوبيا ونزعات الازدراء والإساءة إلى المقدسات.

 

وعبر الجهود التي يبذلها القسم المختص بالعلاقات العامة وكذلك القسم المختص بالحقوق والمجتمع المدني، علاوة على جهود مؤسساته الأعضاء؛ ينطلق الاتحاد من قيمة التعارف، متحلياً بروح الانفتاح الإيجابي والتواصل البناء، مع الحرص على الصالح العام للوجود المسلم، وتحقيق إرادة الخير للمجتمع المتنوِّع ككلّ.

مواقع تابعة وصديقة

رسائل رئيس الاتحاد

مختارات مصورة

بيانات

إعلانات

حقوق النشر محفظة © اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا