القضايا الحالية والمخاوف الأوروبية ومسلميها في مجلس الشورى الاتحاد

وقال مجلس “اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا” في ختام أعماله على عدد من المواقف والتوجيهات التي تناولت مخاوف المسلمين الأوروبيين ومخاوف المجتمعات الأوروبية وقضايا الساعة.

جاء ذلك في البيان الختامي لاتحاد مجلس الشورى ، وهو الثالث من الدورة التاسعة ، الذي عقد خلال الأيام من 20 إلى 23 أكتوبر 2011 ، في اسطنبول. وشارك المجلس في اجتماعه العادي بمشاركة قيادة الاتحاد وممثلي المؤسسات الأعضاء في معظم البلدان الأوروبية وبحضور عدد من الضيوف.

في بيانه الختامي ، هنأ المجلس مسلمي أوروبا بموسم الحج وعيد الأضحى وحث “على إبراز السمات السامية لهذا الموسم المبارك ، مثل الأخوة والمساواة والتعاطف والبر والاستقامة ، أثناء الصلاة والله من أجل العودة الآمنة لعشرات الآلاف من الحجاج من بيت الله دولهم الأوروبية ، وقد قبل الله منهم هذا الطقوس برر الحج والسعي لامتنان وغفران الخطية “.

حلول للمعضلات التي تواجهها المجتمعات الأوروبية

أوصى المجلس المؤسسات الإسلامية الأوروبية بمضاعفة جهودها “للتعاون في إيجاد حلول للمعضلات والصعوبات التي تواجهها المجتمعات الأوروبية والمساهمة في الاستجابة لمختلف التحديات المجتمعية المشتركة”. “سيواصل اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا الوفاء بمسؤولياته في هذا المجال ، ورفاهه.

ودعا المجلس المسلمين والمؤسسات الإسلامية في أوروبا إلى “تطوير جهود التعاون والتنسيق في مختلف المجالات ، مع تعزيز التواصل الجاد والشراكة البناءة مع مكونات المجتمعات الأوروبية”. كما دعا المجلس إلى “السعي إلى جمع الكلمة في أوقات الصيام والفطريات والعطلات الإسلامية ، والتعاون على النحو الأمثل لرعاية الاحتياجات الدينية لجميع المسلمين في أوروبا ، بما في ذلك الطعام الحلال والأعمال المالية والاقتصادية وفقا مع التعاليم الإسلامية الخالدة “.

وحث المجلس المؤسسات الإسلامية الأوروبية على “زيادة تشجيع مشاركة النساء والفتيات في جميع مجالات العمل والقيادة”. كما شدد المجلس على أهمية التواصل بين الأجيال في المؤسسات ، وإطلاق الفرص للشباب وتوفير قدر كبير من الاهتمام لاحتياجات الأجيال الناشئة والمشاريع والبرامج والجهود المطلوبة.

قلق إزاء الأزمة الاقتصادية

من جهة أخرى ، أعرب مجلس “اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا” عن قلقه إزاء الأزمة الاقتصادية الحالية في عدد من الدول الأوروبية ، إلى جانب ارتفاع معدلات الفقر والبطالة. وشدد المجلس على أهمية تعزيز التضامن والتضامن بين مكونات المجتمع في مواجهة هذا التحدي والأعباء الاقتصادية والاجتماعية والنفسية للعائلات ، مضيفا أن “فرص الأجيال الجديدة في مجالات التعليم والتأهيل والصحة و يجب دعم الرفاه “.

وفي إشارة إلى الهجمات الإرهابية المروعة التي وقعت في الصيف الماضي في العاصمة النرويجية أوسلو وأقربها ، أعرب المجلس عن “تقديره لروح التضامن والتضامن في النرويج” وقال إن “تعزيز التضامن والانفتاح والحفاظ على حقوق الإنسان القيم والمبادئ الدستورية ؛ الاستجابة المثلى لخطاب الكراهية والعنصرية وكراهية الإسلام وأصوات التطرف وممارسات العنف والتحريض التي تسعى إلى إثارة الكراهية والكراهية وتقسيم صفوف المجتمعات “.

وحث مجلس الشورى جميع المؤسسات والمراكز الإسلامية في أوروبا على الاهتمام أكثر بالمسنين ورعاية الأدوار الإيجابية لهذا الجزء بمناسبة إعلان عام 2012 السنة الأوروبية لكبار السن. “البيان الخيري والتواصل بين الأجيال” ، وقال البيان

تحولات العالم العربي

حول التطورات الحالية في العالم العربي ، هنأ المجلس شعوب تونس ومصر وليبيا “التي تمكنت من إزالة رموز الطغيان والفساد وفرض إرادتهم على التغيير الديمقراطي وإقامة دولة القانون والحرية والعدالة والمشاركة الشعبية الشفافة “. “يأمل المجلس أن يحقق كل العرب والإسلاميين والأشخاص الإنسانيين الأمن والسلامة ، وأن يضخ دماء أبنائهم وبناتهم ، وأن يدمج صفحات الاستبداد إلى الأبد ، وأن يضمن الوحدة واحترام التعددية ومشاركة جميع الجماعات في تشكيل حاضر ومستقبل الأمة في مناخ من الحرية والعدالة والمساواة “.

وفي سياق متصل ، أدان المجلس “أعمال القتل والتعذيب والقمع التي تصاعدت ضد الشعبين اليمني والسوري ، ووجه المتظاهرين العزل الذين يطالبون بالحرية والتغيير الديمقراطي من القصف والهجمات وإطلاق النار”. أكد المجلس تضامنه مع

آخر الأخبار...

في 8 و9 ديسمبر.. مؤتمر شبابي إسلامي جديد في العاصمة الألمانية

تحت رعاية المؤسسة الشبابية في برلين، وهي إحدى مؤسسات التجمع الإسلامي في ألمانيا، يقام مؤتمر YouCon الخامس من نوعه، وذلك في الفترة ما بين 8 و9 كانون الأول/ديسمبر المقبل. المؤتمر يأتي تحت شعار:  المسلم المسافر.. من …

مواقع تابعة وصديقة

رسائل رئيس الاتحاد

مختارات مصورة

بيانات

إعلانات

حقوق النشر محفظة © اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا